الأخبار

يدين بشدة ديوان المراجعة الداخلية لأجهزة الدولة القومية ممثلاً في مديرة العام ومنسوبية الهجوم الارهابي ومحاولة الاغتيال الفاشلة التي تعرض لها رمز الدولة وثورة ديسمبر السودانية المجيدة الدكتور عبدالله حمدوك صبيحة يوم الاثنين 9 مارس 2020م من قبل الخونة والمندسين لافشال النجاحات التي تحققت بزوال النظام البائد ، وأن ذلك الاعتداء ليس علي حمدوك فحسب بل علي الشعب السوداني كله لا سيما والارواح التي قدمت للزود عن حقوق الشعب ضد النظام الدكتاتوري الذي استمر ثلاثون عاما، وبزواله بدت ظواهر لم يعهدها الشعب السوداني ولم تكن مالوفه لديه بقتل النفس التي حرمها الله سبحانه وتعالي ، وان ما حدث يجب أن يكون دافعاً للحكومة والشعب للوقوف صفاً واحداً من اجل الوطن ضد هؤلاء المخربين من داخل وخارج البلاد.

هذا ويؤكد ديوان المراجعة الداخلية لأجهزة الدولة القومية دعمه اللامحدود لرمز الدولة السودانية ممثلة في شخصية الدكتور عبدالله حمدوك والذي تم اختياره بالاجماع من قبل الشعب السوداني الا النفعيين منهم باعتباره الربان الذي يمكنه اخراج سفينة البلاد الي بر الامان بمساعدة الكوادر المخلصة والوفيه لهذا الشعب ولو كره المندسين، والمجد والخلود للشهداء والشرفاء من ابناء الوطن ، والخذي والعار لقوي الظلام، وعاشت ثورة ديسمبر بشعارها حرية سلام وعدالة. 

إدارة العلاقات العامة